أخبار

إيران تدخل في مرحلة تشخيص كورونا بالاستفادة من الذكاء الاصطناعي

قدم نائب رئيس الجمهورية للعلوم والتكنولوجيا تقريرًا عن أنشطة الشركات القائمة على المعرفة فيما يتعلق بمكافحة فايروس «کورونا» خلال مراسم الکشف عن «نظام التشخيص المحلی لـ 19 COVID» قائلا إنّ الشركات القائمة على المعرفة دخلت مجال إنتاج الأجهزة المتعلقة بمكافحة «کورونا» ونجحت إحدى هذه الشركات في تشخيص هذا الفايروس بالذكاء الاصطناعي.

وقال سورنا ستاري في إشارة إلى إنجازات الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي: «حتى الآن ، دخلت الشركات القائمة على المعرفة في مجال إنتاج عدة طبية (كيت) لتشخيص كورونا، لكن القليل من الشركات تمكنت من تقديم طريقة جديدة لتشخيص كورونا باستخدام الذكاء الاصطناعي وتقنيات جديدة».

وقال ستاري إن هذه الطريقة هي نظرة جديدة لتشخيص فايروس كورونا بدقة باستخدام الأشعة المقطعية (CT SCAN) مضيفا أن النجاح كان نتيجة نشاط الشركات القائمة على المعرفة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وأكد: «الآن تمكنت الشركة من ترتيب نظام بدقة عالية ، يمكن من خلاله الكشف عن كورونا باستخدام أشعة مقطعية ، ويمكن استخدام هذا النظام في العديد من المستشفيات».

وأضاف: «نظرًا لأننا حققنا إنجازات جيدة في إنتاج العدات الطبية (كيت) ، فقد تمكنا من تحقيق إنجازات مهمة في هذا المجال ، وهو أكثر دقة بكثير من «کیت» وهذه علامة على الاهتمام الجاد للبلاد للشركات النشطة في مجال الذكاء الاصطناعي».

وقال ستاري: «هذا حدث عظيم للبلاد حيث يمكن لأي شخص في أي مكان في البلد أن یعرف الصحة أم إصابته بفايروس كورونا من خلال الأشعة المقطعية».

وقال إنه في النظام البيئي للابتكار هناك العديد من الشركات البحثية والجامعات العاملة في مجال التكنولوجيا الحيوية والتي أدت أنشطتها الآن إلى إنتاج العدات الطبية لتشخيص فايروس كورونا مضيفا: هناك حاليًا شركتان قائمتان على المعرفة في هذا المجال وقد سلمتا 250.000 عدة طبية (كيت) ، وهذه الشركات لديها القدرة على إنتاج 100.000 كيت في الأسبوع. كما هناك شركة أخرى في مجال إنتاج العدات الطبية لتشخيص كورونا تقضي مراحل الحصول على الموافقة، ولم نعد بحاجة إلى استيراد عدات (كيت) التشخيص.

توفير المعدات اللازمة لمكافحة فايروس كورونا في الظروف الراهنة

وفي إشارة إلى إنتاج معدات مكافحة كورونا قال ستاري: «الملفت للنظر الذي قامت به الشركات القائمة على المعرفة هو أن الشركتين دخلتا في إنتاج أجهزة التنفس الصناعي (Ventilator) وتمكنتا من إنتاجها وتلبية احتياجات المستشفيات».

وقال: «يمكن لهذا الجهاز تحويل سرير عادي إلى سرير وحدة العناية المركزة مؤكدا أنّ المشكلة حاليا تدور حول إنتاج هذه الأجهزة إلا أنّ دخول الشركات القائمة على المعرفة في إنتاجها لبّت الحاجة وتم تسويقها بسعر منخفض.

كما أكد: « کانت إحدى هذه الشركات نجحت في تصدير أجهزتها إلى دول أوروبية قبل انتشار فایروس كورونا ، لكن جهود العاملین لهذه الشركة فی ثلاث نوبات من أجل تلبية احتياجات البلاد تستحق الثناء».

توفیر الكمامات من قبل الشركات القائمة على المعرفة

وأشار ستاري إلى إنتاج الكمامات التي تحتاجها الشركات القائمة على المعرفة في البلاد قائلا: «في بداية تفشی هذا الفايروس كان إنتاج الكمامات يواجه مشاكل عديدة ولكن الشركات القائمة على المعرفة والمعنية بإنتاج الكمامات دخلت مجال إنتاج الكمامات من أجل تلبية احتياجات البلاد».

وأضاف: « عند تفشي كورونا زاد إنتاج الكمامات إلى أكثر من 4 أضعاف ، وهو بالطبع يجب زيادته إلى عشرات أضعاف من أجل تلبية احتياجات المنطقة بالإضافة إلى احتياجات البلاد».

دخول الشركات القائمة على المعرفة في مجال الأدوية والعقارات

قال نائب رئيس الجمهورية للعلوم والتكنولوجيا إن الشركات القائمة على المعرفة تعمل بجد على البحث في البروتوكولات الصيدلانية لعلاج فايروس كورونا ، مضيفًا أن التجارب السريرية تجري حاليًا من قبل الباحثين في البلاد.

وأضاف: «الشيء الجيد الذي حدث في هذا المجال هو أننا لم نعد بحاجة إلى الاستيراد في مكافحة كورونا وقد قامت الشركات القائمة على المعرفة بالحد عن النواقص».

وقال ستاری إنّ “الشركات القائمة على المعرفة في طليعة المعركة ضد الفايروس كورونا المجهول آملا في الوصول إلى مرحلة حيث لا ينتظر أحد في المستشفيات».

وختم بالقول: «هناک القلیل من الدول في العالم تمكنت من العمل في مكافحة کورونا من خلال التنسيق ، وهو نتيجة لاستثمار البلاد في مختلف مجالات الصحة والتكنولوجيا والابتكار».

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق